مال واقتصاد

فرتيوزون تُطلق برنامج...
الأحد 28 نوفمبر 2021
قطرة دم تنقذ حياة
الأحد 28 نوفمبر 2021
زوفوو تعقد مؤتمراً لل...
السبت 27 نوفمبر 2021

مال واقتصادالأحد 24 أكتوبر 2021

مؤسسة حركة سلامة المرضى ترحّب بتعيينات جديدة على مستوى القيادة

تعيين مايك رامزي رئيساً تنفيذيّاً وانتقال مايك ديركن إلى منصبه الجديد كرئيس لمجلس الإدارة


أعلنت اليوم مؤسسة حركة سلامة المرضى ('بيه إس إم إف')، وهي منظمة عالميّة غير ربحيّة تتمحور مهمتها حول تقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030، عن تعيين مايكل إيه. إي. رامزي، وهو طبيب معالج وزميل الكلية الملكية لأطباء التخدير، ليشغل منصب الرئيس التنفيذي الجديد لها. وسيتولّى مايك ديركن، الحائز على وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية والحاصل على بكالوريوس الطب والجراحة، وزميل الكلية الملكية لأطباء التخدير، وزميل كلية الأطباء الملكية، والحائز على وشهادة الطب، منصب رامزي السابق كرئيس لمجلس الإدارة. وفي ظل قيادتهما، تتطلع المنظمة إلى مواصلة جهودها نحو تحسين سلامة المرضى حول العالم.

ويتسلّم الدكتور رامزي المنصب خلفاً للرئيس التنفيذي السابق، الدكتور ديفيد بي. ماير، الذي أدّى دوراً محورياً في مساعدة المنظمة في إطلاق فعالية 'يونايت فور سيف كير' (لنتّحد من أجل تقديم رعاية صحية آمنة) (#UniteForSafeCare) الافتتاحية. وفي خلال فترة عمله، قدم ماير أيضاً نموذج التزام جديداً يسهل على المستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية إعطاء الأولوية لسلامة المرضى وكان قوة دافعة وراء الدعوة إلى إطلاق مشروع سلامة المريض.

وقالت أريانا لونجلي، الحائزة على شهادة ماجستير في الصحة العامة والرئيسة التنفيذية لشؤون العمليات في مؤسسة حركة سلامة المرضى: 'نحن ممتنون لجميع الجهود التي بذلها الدكتور ماير على مدى السنوات الثلاث الماضية ونعتقد أن الدكتور رامزي هو القائد المناسب لهذا الفصل التالي. ستسمح روح القيادة والخبرة والشغف والروابط العالمية التي يجلبها كلّ من الدكتور رامزي والدكتور ديركن إلى المنظمة بوضعنا في موقع جيد يسمح لنا بتحقيق أهدافنا الجريئة.'

من جانبه، قال الدكتور رامزي: 'يشرّفني أن أُعيّن بمنصب الرئيس التنفيذي. لقد ساهمت الجائحة على مدى العام ونصف العام الماضي بتسليط الضوء على الثغرات الموجودة في نظام الرعاية الصحية لدينا. أنا متحمس للعمل بشكل وثيق مع القيادة القوية والفريق في ’بيه إس إم إف‘ لبناء شراكات تعمل بنشاط على تعزيز التغيير وتطوير مواد تثقيفية حول سلامة المرضى ونشرها وتحفيز الطلب العام على رعاية صحية آمنة وموثوقة للغاية.'

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور رامزي، وقبل تعيينه في منصب الرئيس التنفيذي، كان من الأعضاء الأوائل في مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى 'بيه إم إس إف' التي أنشأها جو كياني في عام 2012 وقد شغل في الفترة الأخيرة منصب رئيس مجلس إدارة 'بيه إم إس إف' منذ عام 2020. يتمتع رامزي بخبرة واسعة اكتسبها خلال عمله كرئيس فخري لقسم التخدير وإدارة الألم في المركز الطبي بجامعة بايلور في دالاس، تكساس. وهو أيضاً بروفسور في مركز تكساس 'إيه آند إم' للعلوم الصحية، وهو حائز على درجة البروفسور الطبي الأكاديمية في علم التخدير في كلية الطب بجامعة تكساس ساوث ويسترن. وكان رامزي رئيساً لمعهد أبحاث 'بايلور سكوت آند وايت' من عام 2000 إلى عام 2020، حيث كان التركيز على تطوير لقاحات السرطان والعلامات الحيوية المبكرة للسرطان. وهو مدير التخدير السابق لبرنامج زراعة الكبد في معهد 'بايلور' وقد قدم التخدير شخصياً لأكثر من ألف متلقي زراعة كبد. وقد شغل أيضاً مناصب في العديد من المجموعات، بما في ذلك منصب عضو حالي في مجلس أمناء المركز الطبي بجامعة 'بايلور'، ورئيس سابق للجمعية الدولية لزراعة الكبد، وعضو لجنة الشبكة المتحدة لمشاركة الأعضاء، وعضو لجنة الجمعية الأمريكية لأطباء التخدير لتخدير الزرع، و 'الفشل في الإنقاذ: الاكتئاب بعد الجراحة التنفسية' لمجموعة عمل 'بيه سي إم إف'. وُلد الدكتور رامزي في دبلن بإيرلندا، والتحق بمدرسة 'برينتوود' في المملكة المتحدة وتدرب في الطب في مستشفى لندن الملكي. وعُيّن من قبل المركز الطبي بجامعة بايلور في دالاس، تكساس في عام 1976.

وكان الدكتور ديركن عضواً أساسياً في مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى 'بيه إم إس إف' منذ عام 2012، وينتقل من منصب نائب رئيس مجلس الإدارة إلى منصب رئيس مجلس الإدارة. يجلب ديركن ما يقرب من 30 عاماً من الخبرة في مجال الإدارة الطبية والقيادة إلى منصبه مع 'بيه إس إم إف'. سيحتفظ في الوقت الحالي بمنصبه كأستاذ زائر وكبير المستشارين حول سياسة سلامة المرضى والقيادة مركز الأبحاث التحويليّة لسلامة المرضى في المعهد الوطني لأبحاث الصحة في معهد ابتكارات الصحة العالمية بكلية لندن الإمبراطورية، وكمدير مشارك غير تنفيذي في 'إن إتش إس ريزولوشن'. ونظراً لشغفه تجاه سلامة المرضى، لعب دوراً رئيسياً في جمعية مجلس برويك الاستشاري في عام 2013 لتقديم المشورة حول خلق ظروف تحسين سلامة المرضى في إنجلترا. وتم تفويض ديركن من قبل وزير الدولة لشؤون الصحة لرئاسة مجموعة استشارية متخصصة تؤدي إلى تأسيس فرع التحقيق في مجال سلامة الرعاية الصحية. وترأس أيضاً تطوير القمم الوزارية بين الحكومات حول سلامة المرضى، وعُقدت هذه القمم في المملكة المتحدة (2016) وألمانيا (2017) واليابان (2018) والمملكة العربية السعودية (2019) . أما خارج مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى، شغل ديركن منصب المدير المحلي لسلامة المرضى في هيئة الخدمات الصحية الوطنية بإنجلترا، والمدير الطبي التنفيذي في 'مستشفى غلوسترشاير الملكي'، كما شغل مناصب تنفيذية متتالية كمدير طبي في هيئات صحيّة استراتيجيّة بإنجلترا، ليتولى أخيراً منصب المدير الطبي في هيئة الخدمات الصحية الوطنية في جنوب إنجلترا لدعم مجموعة سكان تبلغ 16 مليون شخص. وقبل هذه المناصب، شغل مناصب محاضر وباحث ومدرّس في مجال التخدير الوعائي القلبي والرعاية الطارئة في كلّ من جامعات لندن وييل وبريستول.

وصرح ديركين قائلاً: 'يشرفني أن أواصل العمل مع مؤسسة حركة سلامة المرضى في هذا الدور. لقد أحرزنا تقدماً كبيراً ولكننا وصلنا الآن إلى مرحلة تفرض علينا أن نوجه دعوة لاتخاذ إجراءات عاجلة ومستدامة لجميع المرضى والأسر وكذلك القادة السياسيين وقادة الرعاية الصحية والممرضين والأطباء والصيادلة والمعالجين من جميع الأبعاد لمواصلة تثقيف وتمكين الآخرين من مساعدتنا على تحقيق هدفنا المتمثل في تقليص عدد الوفيات إلى صفر.'

لمحة عن مؤسسة حركة سلامة المرضى: تُسجّل المستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكيّة كلّ عام أكثر من 200 ألف حالة وفاة لأسباب كان من الممكن تفاديها، وأكثر من ثلاثة ملايين حالة وفاة عالميّاً جرّاء الرعاية غير الآمنة. وتُعدّ مؤسّسة حركة سلامة المرضى ('بيه إس إم إف') منظمةً عالميّة غير ربحيّة تتمثّل مهمتها في الحدّ من الوفيات والأذى اللاحق بالمرضى الذي يمكن تفاديه حول العالم بحلول عام 2030. تجمع 'مؤسّسة حركة سلامة المرضى' بين المرضى وداعمي المرضى ومزودي الرعاية الصحيّة وشركات التكنولوجيا الطبيّة والحكومات وأرباب العمل والمموّلين في القطاع الخاصّ دعماً لهذه القضيّة. وانطلاقاً من الحلول القابلة للتطبيق لسلامة المرضى وتعهد البيانات المفتوحة في القطاع وصولاً إلى القمّة العالميّة لسلامة المرضى والعلوم والتكنولوجيا وغيرها، لن تتوقف 'مؤسّسة حركة سلامة المرضى' عن العمل حتى تحقيق الهدف المتمثل في تقليص عدد حالات الوفاة والأذى التي يمكن تفاديها إلى صفر. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي patientsafetymovement.org,، ومتابعة مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى عبر 'لينكد إن'، و'تويتر'، و'إنستغرام'، و'فيسبوك'.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20211021005331/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.